تسريب تقارير بأهم مشاريع آبل السرية المستقبلية

تعمل أبل على خطط مستقبلية جديدة بعيدا عن الهواتف الذكية

تعمل شركه أبل الأن على تقديم سيارتها الجديدة التي تدعي “تيتان” في سرية تامه فهي تختبر تلك السيارة في حلقة سباق مغلقة وهذا يدل على إعادة تشغيل لاستراتيجية الشركة في تصميم السيارات وعلى ما جاء في تقرير صحيفة نيويورك تايمز ان الشركة لم تدقق على السيارة كونها تعمل بالكهرباء أكثر من إنها تم تطويرها لتعمل ببرامج القيادة الذاتية.

ويعتبر هذا البرنامج الجديد جزء من الخطة التنفيذية لشركة ابل بقيادة بوب مانسفيلد الذي عاد بعد التقاعد لينفذ تلك البرنامج تيتان بعدما غادر الرئيس التنفيذي السابق للبرنامج ستيفين ذاديسكي في وقت سابق من هذا العام وعلي ما جاء في تقرير صحيفة نيويورك تايمز قد ركز بوب على خفض عدد الوظائف في هذا البرنامج و قد وضح التقرير أيضا الصعوبات التي واجهت تلك البرنامج في البداية من انه يوفق بين سيارة تعمل بالكهرباء و البرمجيات في وقت واحد وقد ذكرت بلومبرج ان أول تغير في الاستراتيجية في يوليو وهذا ما يؤكد تصاعد قضايا بين فريق تيتان من ثمانية عشر شهر ماضيين لكونها تم تسريح اكثر من ١٠٠٠ موظف من الفريق.

في حين ان شركة تسلا موتورز قد استثمرت عناوين الصحف لصالح الشركة في مجال كل من السيارات الكهربائية و السيارات ذاتية القيادة ،وأيضا الشركات صاحبة صناعة السيارات التقليدية مثل شركة فورد و شركة جنيرال موتورز بدأت في تطوير النسخ الخاصة بها من تلك السيارات لتواكب العصر و تدخل المنافسة بين الشركات ، و تعتمد أيضا شركة أوبر في البرامج المستقبلية للشركة على المهندسين الموهوبين في قسم الروبوتات من جامعة كارنجي ميلون للعمل على قيادة هذه البرامج و تجريبها علي السيارات الخاصة بها في مدينه بيتسبرج مثل سيارات أوبر الخاصة فولفو xc90 المعدلة ذات الدفع الرباعي التي تم نشرها بالفعل.

ولذلك تسعى أبل في مواكبة التطور لأكبر اللاعبين في مجال تلك الصناعة مثل شركة تسلا وفورد وتحقيق المكاسب عليهم بالتطوير المستمر لاحد برامجها “تيتان ” في هذا المجال ومن الواضح إنها قد نفذت هذا البرنامج في سرية تامة قبل التجربة على الطرق العامة فقد تعتبر السرية في صناعة السيارات أكثر صعوبة من السرية في مجال الهواتف الذكية

وهذا الموقف ما وضع شركة أبل في موقف صعب فهي لم تعلن عن برنامجها تيتان بعد ولكن عندما سؤل تيم كوك المدير التنفيذي للشركة عن خطط سيارتها بعد قال أتذكر عندما كنا أطفال في عيد الميلاد المجيد من كل عام كنا لم نعرف ما سوف ينتظرنا من الهدايا في الطابق الأسفل وهذا ما تقدمه شركة أبل هدية عيد الميلاد

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك