خسائر آبل الغير متوقعة تجبرها على وضع قوانين جديدة

تتجه شركة ابل الى تقليل تكاليف الانتاج لهواتفها الذكية كعادة بقية الشركات الخاصة بالهواتف الذكية حتى تتمكن من تقليل النفقات لتتغلب على قلة المبيعات الخاصة بهواتفها وتحسين الارباح. فالبنسبه للبيانات التي جمعت بواسطة شركة التحاليل البينانية للاسواق المالية “نيكي” ظهر أن أبل تحاول تفادي نفس الأمر مرة أخري ففي أواخر عام 2015 شهدت مبيعات هاتف أيفون 6 أس تراجعاً كبيراً لذا لا تريد أبل تكرار نفس الأمر.

وجاء في التقرير أن مبيعات أيفون 7 و أيفون 7 بلس عموماً تشهد تراجع لذا فسيكون التركيز الأكبر على أيقاف عملية أنتاج الهواتف الأخيرة, وجاء على الموقع ان شركة أبل ستقوم بخفض عملية أنتاج هواتفها بنسبة 10% خلال بداية عام 2017 طبقاً للبيانات التي جمعت من العديد من ممدي أبل بهذه الهواتف, عموماً فالهواتف بيعت بشكل أكبر من المتوقع ’يقصد أيفون 7 و أيفون 7 بلس’ ولكن سيشهد الربع الأول من العام القادم 2017 عملية تقليل الإنتاج.

يمكن أن يكون لفشل هاتف سامسونج جلاكسي نوت 7 السبب الرئيسي في دفع مبيعات أيفون 7 ولكن ليس بالدفعة الكبيرة حيث ظهرت العديد من التقارير التي أكدت أن الفئة الكبرى من مالكي هواتف نوت 7 لم تتجه لامتلاك هواتف أيفون لقلة المميزات التي توافرت بها بالمقارنة مع هواتف نوت.

بشكل عام يمكننا الإشارة الي أن تقليل عملية أنتاج هواتف أيفون 7 لرغبة أبل بالأهتمام بشكل أكبر بعملية أنتاج الجيل الجديد من هواتفها المتوقع أصدراه خلال العام القادم 2017, حيث يتوقع أن توفر أبل ثلاث هواتف من كل إصدار بأحجام وخصائص مختلفة كما أن الشاشة ستأخذ الحيز الأمامي من الهاتف بشكل كامل حيث ستصل مساحتها الى أكثر من 90% من واجهة الهاتف كما يعتقد أن زر الشاشة سيختفي تماما. وجدير بالذكر ان شركة ابل حتى الان تقوم بالتعتيم على التسربيات الخاصة بالهاتف الجديد حتى يزيد التشويق لدى المستخدمين الى الحد الاقصى.

كلمات ذات صلة

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك