مقارنة هاتف ايفون 7 مع نظيره السابق ومع هواتف أخرى متضمنة نوت 7

أعلنت شركة آبل قبل أيام عن أحدث هواتفها الذكية آيفون 7 وآيفون 7 بلس، وكان الجزء الأهم في الإعلان أن هواتفها الجديدة جاءت مطابقة تماماً للتوقعات. وعلى الرغم من أن الهواتف الجديدة تشبه تماماً هاتف آيفون 6s وآيفون 6s بلس من حيث الشكل والمواصفات، إلا أن هناك بعض الاختلافات البسيطة التي ينبغي الاطلاع عليها.

من المعروف لدى البعض ان هواتف الايفون تتميز عن الهواتف الأخرى ولكن البعض الأخر لا يرى ذلك ويعتقد انه يوجد العديد من الهواتف التي تتميز عنه. لذلك سوف نقارن الايفون 7 الجديد ببعض الهواتف التي تتواجد في الأسواق الأن ومن نفس الفئة

آيفون 7 مقابل آيفون 6S

من الطبيعي ان يتساءل البعض ما الفارق بين الإصدار السابق من الايفون والإصدار الحالي. لذلك نقول ان آيفون 7 يحتفظ بنفس المظهر ونفس حجم الشاشة ودقتها (4.7 بوصة بدقة 1334 * 750 بيكسل)، وحقيقة لا يوجد أي اختلافات على المظهر سوى وجود إصدارين باللون الأسود وإزالة منفذ السماعات، بالإضافة إلى إعادة هندسة زر الرئيسية.

أما الترقية الداخلية على الهاتف فكانت أفضل قليلاً، حيث حصل هاتف آيفون 7 على معالج أسرع A10 Fusion بالإضافة إلى مقاومة الماء تحت معيار IP67.

الإصدار الأساسي في آيفون 7 يبدأ من 32 جيجابايت كسعة تخزينية داخلية مقارنة بـ 16 جيجابايت في هاتف آيفون 6S، كما حصل الهاتف على كاميرا خلفية جديدة بنفس الدقة السابقة 12 ميجا بيكسل وبفتحة عدسة f/1.8 وكاميرا أمامية جديدة بدقة 7 ميجا بيكسل.

أبرز التغييرات بين الهاتفين هي إزالة منفذ السماعات التقليدي 3.5mm headphone jack بالإضافة إلى زر الرئيسية الجديد الذي يؤثر بنفس الكيفية لكن بدون حركة كالزر القديم. كما أن هاتف آيفون 6S يستخدم مكبر صوت أحادي في حين يتميز آيفون 7 بمكبر صوت ستيريو. كما سيدعم هاتف آيفون 7 سماعات لاسلكية Air Pods وسيتم بيعها بشكل منفصل بسعر 159 دولارا أميركيا وهي مصممة للعمل بسهولة مع الهاتف مع توفيرها لـ 5 ساعات من الاستخدام قبل أن تحتاج للشحن مرة أخرى.

آيفون 7 بلس مقابل آيفون 6S بلس

ونأتي للإصدار الأقوى ايفون 7 بلس مقارنةً مع المقابل له ايفون 6S بلس. من حيث المظهر لا يوجد جديد فالهاتف يأتي بنفس الأبعاد وحجم الشاشة والدقة (5.5 بوصة بدقة 1080 * 1920 بيكسل). داخلياً، التغييرات الجديدة هي نفسها في هاتف آيفون 7 لكن الفرق الأهم بين آيفون 7 بلس وآيفون 6S بلس هو وجود كاميرا خلفية مزدوجة.

الكاميرتان تمتازان بالدقة ذاتها لكن مع وجود عدسة بزاوية واسعة وأخرى ببعد بؤري أطول، مما يعطي الأفضلية لهاتف آيفون 7 بلس والذي يوفر مزايا أقوى من حيث التقريب البصري، حيث يمكن من خلاله التقاط الصور البعيدة دون فقدان جودة الصورة.

آيفون 7 مقابل جلاكسي S7

عند مقارنة آيفون 7 بهاتف سامسونغ الرائد جلاكسي S7 فمن المهم أن نلاحظ أن آيفون 7 يعمل بنظام تشغيل iOS 10، في حين يعمل هاتف جلاكسي S7 بنظام تشغيل أندرويد 6 مارشملو وعلى الرغم من أنه سيتم تحديث الهاتف إلى نظام أندرويد 7 نوغة في نهاية المطاف، إلا أن هذه النقطة تعطي الأفضلية لهاتف آيفون 7 الذي يقدم مستويات أقوى من التكامل مع النظام، الأمر الذي ينعكس على أداء ذاكرة الوصول العشوائي إيجابياً.

أيضاً فإن هاتف آيفون 7 يأتي بمعالج آبل A10 Fusion والذي سيقدم بلا شك مستويات تنافسية للغاية من حيث الأداء مقارنة بمعالج كوالكوم سناب دراجون 820 في هاتف جلاكسي S7 وذلك على الرغم من أن الأخير يأتي بذاكرة وصول عشوائي أعلى (3 جيجابايت) مقارنة بذاكرة 2 جيجابايت في آيفون 7.

الشاشة في هاتف جلاكسي S7 هي الأفضل بلا شك وذلك بدقة 2560 * 1440 بيكسل أي بحوالي 4 أضعاف عدد البيكسل في آيفون 7.

من حيث الكاميرا فإن هاتف جلاكسي S7 يأتي بكاميرا خلفية بدقة 12 ميجا بيكسل وبفتحة عدسة f/1.8 وهي تُعد الكاميرا الأقوى في السوق حالياً. لكن الكاميرا الجديدة في هاتف آيفون 7 قد تقدم مستويات مشابهة من حيث الجودة خصوصاً وأنها تأتي بنفس المواصفات العامة.

يبقى لهاتف جالكسي S7 مزايا إضافية أخرى من بينها إمكانية توسعة السعة التخزينية ومقاومة الغبار والماء تحت معيار IP68. هاتف آيفون 7 يقاوم الماء تحت معيار IP67 مما يعني أن الهاتف لن يتأثر لو قمت بسكب المشروب عليه.

من حيث البطارية فإن هاتف جلاكسي S7 يأتي ببطارية بسعة 3000 ميلي أمبير مع ميزة الشحن السريع والشحن اللاسلكي في حين أن هاتف آيفون 7 يمتلك بطارية بسعة 1750 ميلي أمبير كما هو الحال في آيفون 6S. وبالطبع لا ننسى في المقارنة أن هاتف جلاكسي S7 يأتي بمنفذ سماعات.

آيفون 7 بلس مقابل جلاكسي نوت 7

بالطبع بالحديث عن هاتف الايفون 7 فهو يماثل هاتف الايفون 7 بلس مع شاشة أكبر وكاميرا مزدوجة. وبالمثل فإن هاتف جلاكسي نوت 7 هو جلاكسي S7 مع شاشة أكبر وقلم. وبالتالي فإن كل ما ذكرناه في الأعلى ينطبق على الهواتف بشاشة أكبر من حيث الذاكرة المؤقتة والبروسيسور.

مع هاتف آيفون 7 بلس ستحصل على شاشة 5.5 بوصة بدقة 1920 * 1080 بيكسل وذلك مقارنة بشاشة منحنية بحجم 5.7 بوصة وبدقة 1440 * 2560 بيكسل.

كما يمتاز جلاكسي نوت 7 بأفضلية من حيث مزايا القلم كإمكانية تدوين الملاحظات بسهولة، في حين يمتلك هاتف آيفون 7 بلس أفضلية خصوصاً للمهتمين بالتصوير وذلك من خلال الكاميرا الخلفية المزدوجة.

وعلى الرغم من أن الهاتفين يمتازان بكاميرا بدقة 12 ميجا بيكسل إلا أن هاتف آيفون 7 بلس لديه القدرة على التقريب إلى الضعف بفضل عدسة ذات بعد بؤري طويل Telephoto.

وبالطبع لا يمكن الحكم الآن على جودة الكاميرا خصوصاً وأن الكاميرا في هاتف جلاكسي S7 تعتبر أفضل كاميرا في هاتف ذكي لغاية الآن وفقاً لأغلب الاختبارات وبالتالي سننتظر الاستخدام العملي للآيفون 7 بلس لمعرفة فيما إذا تفوقت آبل بوضوح في هذه النقطة أم لا.

من حيث البطارية، فمن الواضح أن مشكلة البطارية في جلاكسي نوت 7 قد أدت إلى اضطراب كبير للهاتف، وذلك على الرغم من أن المشكلة لن تؤثر على موثوقية الهاتف بعد إصلاحه على المدى الطويل.

آيفون 7 مقابل أفضل الهواتف المتبقية

بالطبع من المستحيل ان نقارن هاتف الايفون 7 مع جميع الهواتف الأخرى، خصوصاً وأن هناك العديد من هواتف أندرويد الرائدة ذات الجودة المرتفعة في الأسواق.

لكن ببساطة يمكن القول إن هاتف آيفون 7 يلبي أو يتجاوز متطلبات السوق الحالية من حيث أداء المعالج، الكاميرا، الذاكرة، السعة التخزينية الأساسية.

كما أن ميزة مقاومة الماء بمعيار IP67 تعطي الهاتف أفضلية على العديد من هواتف أندرويد الأخرى والتي يحمل القليل منها هذه الميزة.

التحسينات على الكاميرا أيضاً قد تحسن وضع الهاتف في المنافسة، خصوصاً وأن العديد من هواتف أندرويد قد تغلبت من حيث الكاميرا على هاتف آيفون 6s السابق من بينها إل جي G5 وهواوى P9 وNexus 6P والهاتف الأقوى من هذه الناحية جلاكسي S7. لذا فإن الترقية على الكاميرا وأدائها بالشكل المتوقع سيجعل الهاتف يتفوق في هذه النقطة على عدة هواتف أندرويد موجودة في الأسواق حالياً.

أما من حيث أداء الشاشة والبطارية فيبقى هاتف آيفون 7 خلف الكثير من هواتف أندرويد التي تمتاز بشاشات OLED وبدقة 1920 * 1080 بيكسل على الأقل والتي تقدم الكثير منها أداء أقوى من حيث البطارية في حين أن هاتف آيفون 7 وآيفون 7 بلس تمتلك بطارية صغيرة نسبياً وذلك على الرغم من التحسينات المتواضعة عليها.

وبطبيعة الحال فإن هواتف آيفون الجديدة تفتقر إلى وجود بطارية قابلة للإزالة، منفذ سماعات، ذاكرة تخزينية قابلة للتوسعة وهي أشياء يمكن أن تحصل عليها في بعض هواتف أندرويد الجديدة.

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك