تقارير تفيد تحمّل سامسونج بعضاً من المسؤولية تجاه انفجار الهواتف

التقارير الأخيرة بشأن مشكلة النوت 7 تفيد تورط سامسونج في الأمر

أسابيع قليلة فقط كفيلة أن تجعل سمعة أنجح الشركات في الحضيض، وهذا بالضبط مع حدث مع شركة سامسونج أو على الأقل مع إصدار جالكسي نوت 7 منها، فبعد سلسلة من التقييمات الجيدة للهاتف والاستقبال الحافل له سواء من المستخدمين أو المتخصصين بالتقنية، برزت عدة تقارير تشير إلى انفجار الهاتف بشكل مفاجئ بسبب عطل في البطارية.

بعد العديد من التحقيقات الرسمية من جانب الشركة الكورية، خلصت إلى ان السبب الرئيسي في انفجار البطارية بشكل مفاجئ أثناء الشحن هو عيب في صناعة الخلايا يؤدي إلى ارتفاع هائل في درجة الحرارة وبالتالي احتراق البطارية وانفجارها، لكن حسب آخر التقارير هناك سبب آخر يجب الإشارة إليه.

وتفيد التقارير ان سامسونج أرادت بشدة إطلاق جالكسي نوت 7 في وقت باكر عن آيفون 7 من آبل حتى تستطيع منافسته بقوة وكسب عدد جيد من المستخدمين، لذا كان التسرُّع في دائرة الإنتاج وإطلاق الهاتف قبل 10 أيام من الموعد الطبيعي له، ناهيك عن زيادة سعة البطارية إلى 3,500 مللي أمبير مقارنةً بـ 3,000 فقط في إصدار نوت 5 مع عدم وجود تغيير كبير في أبعاد الهاتف وتقول التقارير أيضا ان البطارية كانت أكبر من المكان المخصص لها ولم تهتم سامسونج بهذا الشأن.

وكل هذا نتج بالنهاية إلى حدوث الخطأ في الإنتاج وخسارة الشركة مليارات الدولارات (أسهم، نقدية) ناهيك عن السمعة التي تضررت كثيرًا.

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك