أمريكا تستعد لتوجيه ضربة الكترونية محتملة لروسيا

تعرّف على استعدادات التي تجهزها الولايات المتحدة لاختراق روسيا الكترونيا..

الصراع الأمريكي الروسي على الأرض انتقل إلى الإنترنت، حيث تستعد الولايات المتحدة لشن هجوم قرصنة إلكتروني ضد روسيا بعد اتهام الولايات المتحدة لروسيا بالقرصنة والتجسس على الانتخابات الأمريكية.

وقد أفادت صحيفة أمريكية بإن مصادر مطلعة أخبرتها أن البيت الأبيض طلب من وكالة المخابرات المركزية تزويدها بعدة أساليب لعمليات قرصنة إلكترونية للإدارة الأمريكية لإختيار واحدة منها. وبدأت وكالة المخابرات الأمريكية بتحضير الأهداف المتوقع مهاجمتها وكذلك إجراء أية تحضيرات لازمة قبل شن العملية. وكذلك تم جمع مستندات ووثائق ستفضح ممارسات قامت بها روسيا مثل الأموال المنقولة خارج البلاد وذلك لإحراج روسيا.

وكما أشارنا أن الغاية من هذا الهجوم الأمريكي هو الرد على قرصنة روسيا لأنظمة الانتخابات في 20 ولاية واختراق أجهزة كمبيوتر تابعة للحزب الديمقراطي وتسريب أكثر من 20 ألف رسالة بريد إلكتروني وكمية كبيرة من المعلومات الخاصة عن المتبرعين للحزب ومعلومات شخصية أخرى.

في البداية لم يوجه أي اتهام لأحد كونه يقف وراء الاختراق وإن كانت بعض المصادر مثل سيناتور يشيرون إلى روسيا. لاحقاً تم إصدار اتهام رسمي بذلك. وهذه ليست المرة الأولى التي تعمل المخابرات المركزية مع البيض الأبيض لشن هجمات قرصنة إلكترونية ضد روسيا. وذكرت ويكي ليكس على حسابها على تويتر ما يوحي بأن هذا مجرد كلام إعلامي ليس جدي، حيث قالت في إحدى التغريدات أن الهجوم لو كان جدياً فإنه من مهام وكالة الأمن القومي وليس المخابرات المركزية، كما أنه لن يعلن عنه.

كلمات ذات صلة

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك