واتساب يغير من سياسة الخصوصية. لماذا؟

منذ إعلان فيس بوك استحواذه على واتساب كنا نعرف أن الهدف هو العدد الضخم من المستخدمين، واليوم أعلنت واتساب تعديل في شروط استخدام الخدمة بحيث تشارك معلومات مستخدميها مع فيس بوك وذلك لتقديم اقتراحات أصدقاء أفضل وبالطبع عرض إعلانات أدق.

حاولت واتساب التخفيف من حدة هذا الأمر كونه ليس انتهاكاً للخصوصية وهي ستشارك معلومات المستخدمين مع فيس بوك من أجل استخدامها لتحسين اقتراح الأصدقاء عليك في الشبكة الاجتماعية. كما ستسمح مشاركة تلك البيانات بأن تعرض عليك إعلانات مناسبة لك أكثر. بالإضافة إلى ذلك ستشارك واتساب مع فيس بوك بعض البيانات الإحصائية عن مؤشرات الاستخدام لتستفيد منها في محاربة الإعلانات الغير مرغوب بها.

يمكن أن نفهم أن قائمة مقترحات الأصدقاء على فيس بوك قريباً ستعرض لك أشخاص أضفتهم على واتساب مؤخراً وتحدثت معهم. كما أن فيس بوك سيعرض إعلانات تتعلق ببلدك أكثر من خلال رقمك الهاتفي وهو ما تفعله سابقاً من خلال التعرف على الموقع الجغرافي من خلال تحليل رقم IP جهازك أو عندما تخبره طوعاً عبر تسجيل الدخول check-in. تؤكد واتساب أنها لن تبيع أرقام هواتف المستخدمين لأي جهة كانت من المعلنين، كما أنها لن تقدمها إلى فيس بوك.

من ناحية أخرى تبحث واتساب عدة طرق مختلفة لتسمح للشركات استخدام تطبيقها للتواصل مع الزبائن. مثلاً يمكن للبنوك أن ترسل رسائل تحذير لزبائنها من احتمال حدوث تحويلات احتيالية في حسابهم، أو إشعارات من خطوط الطيران عند تأخر رحلة جوية معينة وإلى ما هنالك من التطبيقات الكثيرة لاستخدام التطبيق. وهذا يتفق مع محاولات فيس بوك المتنوعة في تطبيق مسنجر لاستخدامه من قبل الشركات وتحقيق الدخل منه.

بما أن واتساب أصبحت تعتمد التشفير على مستوى المستخدم النهائي فهذا يعني أنها غير قادرة على قراءة وتحليل الرسائل المتبادلة في المحادثات، وهذه نقطة تحسب لها وإلا كنا سنتحدث عن شيء على واتساب وندخل إلى فيس بوك ونجد إعلان حوله. بالطبع مشاركة بيانات مستخدمي واتساب مع فيس بوك أمر مزعج للكثيرين وليس مفاجئاً، وهذه ستكون فرصة لتطبيقات منافسة أخرى لاسيما تيليغرام لتستقبل آلاف المستخدمين الذين يفضلون الحفاظ على خصوصيتهم أكثر ولا يرغبون فيس بوك بأن يعرف شيء عنهم.

من المهم الذكر أن تعديل سياسة الخصوصية يسمح للمستخدم بإيقاف ومنع مشاركة بياناته مع فيس بوك وذلك من خلال الدخول إلى الإعدادات ثم الحساب ثم مشاركة معلومات حسابي وتعطلها من هناك. لكن قبل ذلك عليك الموافقة على تعديل سياسة الخصوصية الجديد وإلا لن تتمكن من استخدام واتساب.

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك